19/12/2014

تقرير: "STC" ستستفيد من كبوات"موبايلي" و82.7 ريال السعر المستهدف للسهم

تقرير:  STC  ستستفيد من كبوات موبايلي  و82.7 ريال السعر المستهدف للسهم

أكد تقرير حديث أن قطاع الاتصالات نال حصته العادلة من التقلبات، حيث بداية قامت شركة الاتصالات السعودية بتنظيف قوائمها المالية وتحمل تكاليف إطفاء الخسائر من الشركات التابعة، وبشكل عام خرجت الاتصالات السعودية من كبوتها متعافية واستطاعت تحقيق نتائج قوية.
وأضاف تقرير أعدته شركة الجزيرة كابيتال: ثم جاءت موبايلي لتضعف ثقة المستثمرين مع إعادة تبويب وتعديل قوائمها المالية.
اما شركة زين، وحسب التقرير، فقد واجهت منذ تأسيسها عددا من المصاعب مثل ارتفاع تكلفة الترخيص، والديون الكبيرة وضعف التشغيل، ثم تخفيض رأس المال وإلغاء اتفاقية المشغل الافتراضي، ثم اللجوء للتحكيم لحل الخلاف مع موبايلي حول المبالغ المستحقة لتغطية الشبكة مما أضاف إلى المخاوف تجاه الشركتين نتيجة لوجود احتمال أن تدفع زين لموبايلي 2.2 مليار ريال، ثم طلبت زين تخفيض آخر في رأسمالها مما أثار علامات استفهام عديدة حول استمرارية الشركة.
وتقول شركة الأبحاث: وفقا لدلالاتنانستمر في توصيتنا لكل من الاتصالات السعودية (STC) وموبايلي،ونحن نعتقد أن شركة الاتصالات السعودية تقف الآن على أرضية صلبة تمكنها من المحافظة على معدل النمو ، كما قمنا بتعديل صافي الربح المتوقع للعام 2014 بناء على نتائج الشركة في التسعة أشهر الأولى، ونستمر في التوصية على السهم بزيادة المراكز، مع سعر مستهدف عند 82.7 ريال.
وأشارت الجزيرة كابيتال إلى أن الاتصالات السعودية ستستفيد مما تعرض له "موبايلي" حيث وبعد عدم الاتفاق بين "اتحاد عذيب" و "موبايلي" أسرعت (STC) لتوقع الاتفاقية مع عذيب، وكذلك الحال قامت (STC) بتوقيع اتفاقية مع زين كانت قد فشلت الأخيرة في التوصل لاتفاق حولها مع "موبايلي".
أما "موبايلي" فاستمرت شركة الأبحاث في وضع سهمها "تحت المراجعة"، وأرجعت ذلك إلى أن عدم الإفصاح يحد من قدرتهم على تحديد أثر العوامل المذكورة سابقا، وأوضحت الجزيرة كابيتال أنهم سيقومون بتحديث نظرتهم للشركة بعد صدور القوائم المالية الكاملة للعام 2014.