30/12/2013

الحساسات بمنصات الألعاب وتطورها 1-3

بهذه المقالة سيتم شرح كيفية عمل المسدس بمنصة NES
Nintendo Entertainment System


لعبة صيد البط (ダックハント Dakku Hanto ) طورت ونشرت بواسطة شركة نتيندو لأجل لمنصة ألعاب NES بطوكيو في 21 نيسان 1984 وبأمريكا 18 تشرين الأول 1985 ولكن لاحقاً تم تغيير لون المسدس لأنه لم يتوافق والقوانين الأمريكية وأصبح لونه برتقالي
وبـ 15 آب 1987 أطلقت بأوربا .
كانت مبدأ اللعبة تصويب وأطلاق نار من طرف المنظور الأول ولكن السؤال يبقى كيف كان يعمل المسدس بدون وجود مستقبل اشارة على التلفزيون !
كان هذا المسدس يدعى الصاعق ويعود أصله لأوساط الثلاثينيات عندما كان يدعى مسدس الضوء و أوجد بعد تطوير المستشعرات المفرغة من الهواء وقد أستخدم لأول مرة بلعبة Ray-O-Lite بعام 1936 بواسطة Seeburg وكانت اللعبة عبارة عن بطة ميكانيكي تذهب جيئة وذهاباً وبها الحساس وعندما يتعرض الحساس للضوء المنبعث من المسدس أو البندقية كانت اللعبة تسجل نقطة عن كل اصابة
أما الصاعق محط حديثنا فكان يتم توجيهه للشاشة وما كان يحدث أنه عند الضغط على الزناد يقوم المعالج باللعبة بجعل الشاشة سوداء لأطار واحد وبالأطار التالي يرسم مكان توجيه التصويب بالأبيض وتبقى بقية الشاشة سوداء وكما نعلم تتكون اللقطة باي فيلم من عدة أطارات وهي التي تجعل الصورة متحركة كما في الرسوم المتحركة
ولتكون اللقطة مرئية بالسرعة الطبيعية للإنسان يجب أن تتكون على الأقل من 24 أطار بالثانية لترى الحركة طبيعية فالإنسان الطبيعي لن يلاحظ مرور هذا الاطار وتتم العملية كالتالي :

1 - ينطلق الضوء من المسدس
2 - مكان تسليط الضوء على الشاشة
3 - يقوم المعالج بالجهاز ببث اطار اسود متبوعاً بأطار أبيض كما ذكر سابقاً ويقوم بتجميع المعلومات عبر المستشعر ( 7 ) ومعالجة البيانات المرسلة منه ومن الشاشة ( 4 ) عبر الكابلات ( 5 - 6 ) ليقوم بتحديد مكان سقوط الضوء ويعتمد بتحديد الإصابة على المربع الأبيض المرسلة معلوماته للمستشعر بالمسدس
ليحدد عندما يضغط الزناد هل مكان التصويب يوجد به بطة أم لا وعلى أساسه يعطي اصابة الهدف أم لا ويمكن الاحتيال على اللعبة بتصويب المسدس على ضوء ساطع حيث انه سيعطي إشارة للمعالج انه تم اصابة الهدف لأن الضوء سيوهم المعالج بتغطية كل الشاشة كما الشكل التالي:
أو يمكن زيادة سطوع الصورة من مفاتيح التعديل بالتليفزيون ونحصل على نفس النتيجة .

كما انه ايضاً انتشرت أيضاً بتلك الفترة لعبة ثانية تدعى Wild Gunman (ワイルドガンマン Wairudo Ganman )
النسخة الميكانيكية من هذه اللعبة أصدرت عام 1974 بواسطة Gunpei Yokoi إلى أن تم توافرها الكترونياً على منصة nes بعام 1984 وما كان يميزها عن لعبة صيد البط انه أن أطلقت النار قبل أن يقول الشخصي Fire ستعتبر خسرت وهذه الطريقة مستمدة من النسخة الميكانيكية الأولى التي كان يجب ان لا تطلق النار قبل ان ترمش الشخصية باللعبة بعينيها
وكان اشهر ظهور لهذه اللعبة بفيلم العودة للمستقبل الجزء الثاني
ويلاحظ ان هذه اللعبة لم تعد تعمل على الشاشات الحديثة LCD وذلك بسبب كون هذه الشاشات لا تعطي انعكاس الإضاءة الصحيحة لمكان الهدف وكونها اسرع بمعالجة الصورة فلا تظهر للمستشعر

واستمر مسدس الضوء بالظهور بعدة ألعاب لاحقاً مثل Virtual Cop و House of the dead و Resident Evil وغيرها الكثير كما تم أيضاً استعمال هذه التقنية لتطوير القلم الضوئي وكان يمكن به الرسم على شاشات CRT بطريقة مماثلة لشاشات اللمس ولكن بدقة أكبر وأول قلم ضوئي أخترع حوالي العام 1952 و استمر وجوده تقريباً لنهاية الثمانينيات وخرج من السوق بسبب أنه يتعب حامله بمواجهة الشاشة لوقت طويل .
نترككم مع لعبة فلاش لن تكون بمتعة تلك اللعبة ولكن تظل للذكرى


وللتحميل بالزر اليمين وحفظ كـ

http://www.duxpond.com/games/duckhunt2.swf

خمسة اسباب لماذا عليك ان تتوقف عن تصليح اي كمبيوتر لأي شخص مجانا

اخي وحبيبي ان كنت من شلتنا خبراء الكمبيوتر والانترنت يعني "كمبيوترجي محترف" - قف واستمع جيدا لمحدثك الذي يريد مصلحتك بكل صدق واخلاص، لا تقلل من اهمية خبرتك، انت بمعرفتك بمداواة علل الكمبيوتر والانترنت لست باقل من الطبيب مداوي الامراض والعلل، فلا تقلل من شأن موهبتك ابداً.


صديقك - حبيبك - قريبك - جارك ... الخ لن يقدر خدماتك هذه حتى وان تبسم في وجهك وشكرك جزيل الجزيل بعد ان اصلحت له جهاز الكمبيوتر، بل في جميع الحالات وفي الاغلب سيظن انه أسداك معروفا بان سمح لك ان تجرب وتصلح كمبيوتره! بل وسيعتقد انه قام بعمل جيد بعد ان سمح لك ان "تحقق ذاتك" وتصلح كمبيوتره، صدقني اخي الحبيب هذه هي الحقيقة المرة.
مرت علي فترة كنت احب عمل الخير والتبرع باصلاح كمبيوترات الاصحاب والاقارب بالمجان، مع مرور الوقت تكبر وتكثر اشغالك وانشغالاتك ومسؤولياتك ولكن لا يرحمك لا الاصحاب ولا الاحباب، فاذكر عندما كنت اعيش في نابلس وبينما اكون شديد الانشغال في البرمجة واحاول سرقة الدقائق من وقت نومي او استراحتي لانجاز العمل في الوقت المطلوب - اجد احد الاقارب قد جاء بكمبيوتره دون احم ولا دستور وقد اقتحم عليك البيت فجأة كانها عملية اقتحام اسرائيلية - راميا الكمبيوتر بين احضانك طالبا منك اصلاحه في الحال دون ان يتزحزح من فوق راسك حتى لو استغرق عملك ساعات - فلا مشكلة لديه - فهو يعتقد انك لا تفعل شئ غير بضع ضغطات على لوحة المفاتيح والماوس.
للاسف الشديد نحن العرب وبكل صراحة عندنا خلل في اساليب التعامل، اذكر انني وفي السنة الاولى من قدومي الى لندن كنت قد استئجرت غرفة للسكن مع احدى العائلات، كنت اقضي الكثير من الوقت مع ابنهم وكنا مثل العائلة الواحدة، لكن عندما اراد الاب مساعدتي في مشروعه - سئلني كم ستكون تكلفة تطوير تطبيق معين وتجهيز سيرفر يعمل بنظام ريد هات انتربرايز، اذكر انني كنت في حيرة من أمري، ربما لانني لم اتعود في التعامل مع العرب ان يبادر الشخص بالسؤال عن التكلفة، هيهات هيهات ... فاغلب الذين تعاملت معهم في نابلس يعشقون المماطلة في الاتفاق على التكلفة المادية حتى يقرفوك عيشتك، والاحتمال الاخر انني كنت اعتبر نفسي قريبا من هذه العائلة وببساطة يمكنني ان اقوم بهذه المهمة حتى بالمجان كما تعودنا في عاداتنا العربية الاصيلة.
السبب الثالث انني ما زلت طازة في لندن وليس لدي فكرة عن الاسعار في هذا البلد، المهم انه كان يجلس معنا قريب لهذه العائلة وكان يعمل مبرمجا لتطبيقات جافا في شركة لندنيه ولذلك فكان يعرف الأجر الذي علي ان اتقاضاه فاشار لي بيده ان اطلب خمسة، بصراحة اعتقدت للوهلة الاولى انه يقصد خمسمئة باوند ولكني تشجعت وطلبت خمسة الاف باوند - ما يساوي عشرة الاف دولار في ذلك الوقت - وكنت منتظر ان يبدأ الرجل بالمفاوضة حول السعر كما تعودت في نابلس الا ان الرد كان بالموافقة.
استغرقني العمل ما يقارب من الشهر والنصف وصدقني اخي الحبيب انني قمت باعمال في مدينتي نابلس اضعاف هذا المشروع ولم اتقاضى سوى ربع او خمس ما تقاضيته هنا، الان وبعد مرور عدة سنوات استنتجت نتيجة مهمة للغاية ألا وهي انك انت من يحدد قيمة جهدك.
تذكر هذه المقولة جيدا : انت من يحدد قيمة جهدك
يمكنك ان تكون "ميكانيكي" كمبيوترات العائلة المجاني الذي لا يحترم احد وقتك ويمكنك ان تكون مستشار تقني في احدى الشركات المهمة، ذلك يرجع اليك، انت من يحدد، فالناس لا تعرف مثلا بانك مختص بتطوير حلول تقنية معقدة او بالمساهمة في كتابة نواة لغة برمجية جديدة ستغير مجرى التاريخ مثلا مثلا... انت بالنسبة لهم وفي داخلهم دون ان يذكروه "مصلح الكمبيوترات المجاني" - الذي يوفر عنهم دراهم قليلة لا اكثر ولا اقل، و انت من جعلهم ينظروا لك بهذه الطريقة.
اتمنى ان تكون اقتنعت باهمية خبرتك واقتنعت بانه يتوجب عليك التوقف عن اصلاح كمبيوترات الناس بالمجان - انا انصحك ان تتوقف عن اصلاحها كليا حتى لو بمقابل - فانت لست مصلح تلفزيونات وراديوات - انت مطور تطبيقات للويب او لسطح المكتب - مصمم جرافيكس - مدير انظمة تشغيل لينوكس او ويندوز - مطور تطبيقات للموبايل - مدير قواعد بيانات ... الخ
اسرد لك الان باختصار خمسة اسباب لماذا عليك التوقف عن اصلاح الكمبيوترات مجانا بعد اليوم:
السبب الأول : اذا انشطب الكمبيوتر فحضرتك من سيدبس فيه ويضطر لان يشتريه.
عندما تبدا بعملية تصليح الكمبيوتر فكانك وقعت على عقد بينك وبين صاحب الكمبيوتر ليس عقدا مكتوبا وانما عقدا معنويا مع صاحب الكمبيوتر فالجهاز بالنسبة له كطفله المريض وانتا الطبيب المعالج، في كثير من المرات وبينما تحاول اصلاح خلل ما يتعطل شئ اخر في الجهاز ولا تكتشف ذلك الا بعد ان يتصل عليك صاحب الجهاز في اليوم التالي ليتهمك بتسببك بالخلل قائلا "اعتقدت انك كنت تصلح الجهاز لا انتا تعطله"، لهذا السبب عليك البدء بتقاضي أجر مقابل اصلاح اي شئ حتى تضطر الى تحمل خراب الجهاز حتى ولو كنت تصلحه مجانا.
السبب الثاني : الناس لا تحترم الاشياء المجانية
انا نفسي الاحظ عندما اشتريه جينز رخيص كيف لا اهتم به وكيف اهتم بالجينز الغالي الثمين حتى لو كان الارخص اجمل، كذلك الخدمات: فالخدمة المجانية يسميها الناس خدمة ، لكن الخدمة المكلفة فيسميها الناس استشارة.
السبب الثالث: الناس ستتوقع منك هذه الخدمة المجانية الى الابد
لو قمت بهذه الخدمة واصلحت كمبيوتر جاركم لانه كان لديك الكثير من وقت الفراغ عندها فهو لن يفهم ذلك بل سيعتقد ان هوايتك هي اصلاح الكمبيوترات ٢٤ ساعة في اليوم ٧ ايام في الاسبوع دون توقف، ذلك ان الناس تفهم الامور على مزاجها وبالطريقة التي تعجبها، لذلك ستدرك بعد قليل انك جلبت لنفسك مصيبة لا نهاية لها.
السبب الرابع : الطلب و وجعة الراس ستزداد يوما بعد يوم
"كمبيوتري خربان ولازم ابعته عند المصلح - ليش هالتكاليف اعطيه لمحمد بصلحلك اياه ببلاش"
"الغسالة خربانة؟ نادي محمد بركن قدر يصلحها مهو شاطر بالكمبيوترات"
السبب الرابع : ضياع الوقت
اعطيهم الاصبع - بياخدوا الايد والرجل .. وراح يطلبوا تحديث الويندوز كل ما تصدر نسخة احدث وراح يرن موبايلك كل ما طلع فيروس جديد او حتى اذا تم الاشتباه بوجود فيروس - باختصار سيقومون بسرقة وقتك واستغلالك الى ابعد الحدود والمصيبة دون تقدير لمعروفك بل اذا في يوم ما قدرت تساعدهم لظرف طارئ راح يسبوك ويلعنوك وراح ينسوا الساعات الطوال اللي خدمتهم فيها.
السبب الخامس: التأثير السلبي على حياتك العملية في المستقبل
كل هذا سيؤثر بصورة سلبية جدا على مستقبلك، وسيجعلك مترددا في طلب اتعابك مقابل خدماتك اثناء عملك المستقبلي، فنحن خجولون بطبعنا في تقاضي رسوم مقابل الاستشارات التي نقدمها، لذلك نلجأ الى ان نرسل ايميل مرفق به فاتورة الرسوم - واستنى يا حسن ... وبصراحة عندنا اهل العروبة من الاستحالة ان يتقدم الشخص ويدفع ما عليه من مستحقات من تلقاء نفسه دون ان ينشف ريقك ويطلعلك شجرة في نافوخك، فتعلم من البداية أن تتقاضى اجرك قبل ان يجف عرقك.

وفي النهاية صديقي الكمبيوترجي.. عليك ان تكون واضح ووقتك محدد، اما ان كانت مهمتك تركيب نظام تشغيل لاحد الاجهزة ولكن نشامتك وشهامتك أبت الا ان تقوم ايضا بتنزيل حزمة أوفيس وأدوبي فوتوشوب وكم برنامج من هون وشوية برامج من هناك تبرعا من سيادتك، فتاكد ان ذلك اكبر خطأ تقوم به، اولا انت تضييع وقتك، ثانيا كان بامكانك ان تسئل الشخص ان كان يرغب بحزمة كذا وكذا فان ذلك سيكلفه مبلغ كذا وكذا، او مثلا ان تتقاضى مقابل كل ساعة "هنا ملائكة الكمبيوتر يأتون لبيتك على دراجات سكوتر في لندن ويتقاضون مقابل كل دقيقة" - تقديم الخدمات المجانية سيجعل الشخص يعتقد انك لا تعرف ما تقوم به وان خدماتك ليست بالمستوى الجيد لانك تقوم بتوزيعها مجانا - المثال عندنا بيقول "اللي بتهون عليه نفسه بيهون على الناس".

لم يدعي متصفح الكروم بأن ملفات الـ pdf يمكنها أن تؤذي حاسبك ؟

يقوم متصفح الكروم بتحذير مستخدميه عندما يحاولون تحميل وتشغيل أي ملف من لاحقة pdf ولكن السؤال الأبرز الذي يدور بالبال كيف يمكن لمستند نصي مع بعض الصور أن يكون مؤذياً؟



لطالما كانت برامج قراءة ملفات الـ PDF مثل (Adobe Reader) سبباً للكثير من الثغرات الأمنية. والسبب بكل بساطة يكمن في عدم كون ملفات الـ PDF مجرد مستندات عادية فيمكن لها أن تحوي على scripts ملفات ملتميديا مضمنة أو أي شيء آخر.


ملفات الـ PDF ليست مجرد مستندات !
إن لاحقة ملفات PDF هي لاحقة معقدة نوعاً ما فهي لاتعرض مستندات فحسب بل يمكنها تضمين العديد من الأمور مثل :
- سكريبتات JavaScript :
يمكن لملفات الـ PDF أن تحوي على أكواد JavaScript وهي نفس لغة البرمجة التي يستخدمها متصفحك غالباً أثناء تصفحك لمواقع الويب ولكن الفرق هنا هو أنه هذه الأكواد تعمل ضمن صندوق الرمل متينة في المتصفحات عكس برامج قراءة PDF وخاصة برنامج Adobe Reader والذي لم يمتلك صندوق رمل فيما مضى الأمر الذي سبب إختراقه باستمرار رغم التحديثات المستمرة.
يمكن لملفات الـ PDF أن تكون ديناميكية وتعمل على تشغيل أكواد برمجية بحيث تعمل على تعديل محتويات ملف الـ PDF.
تاريخياً ظهرت العديد من الخروقات الأمنية بسبب إستخدام أكواد الـ JavaScript لذا فإن هذه الأكواد هي المسبب الأول لحدوث المشاكل.
- الفلاش المضمن داخل المستند Embedded flash :
يمكن لملفات الـ PDF أن تحتوي على مقاطع فلاش مثل رسوم متحركة.أي ثغرة أمنية في الفلاش يمكن إستغلاله لاختراق حاسب الضحية. حتى العام 2012 كان برنامج مثل Adobe Reader يملك عارض فلاش خاص به الذي احتوى هو بدوره على العديد من المشاكل والثغرات الأمنية بينما اليوم اعتمدت آدوبي على جعل البرنامج يستخدم عارض الفلاش المنصب على نظام التشغيل عوضاً عن استخدام عارض فلاش خاص.
- تنفيذ تعليمات :
يمكن لملفات الـ PDF أن تقوم بتنفيذ أي تعليمة سواء كان فتح صفحة ويب جديدة أو تشغيل برنامج تنفيذي بلاحقة exe كل ذلك يتم بعد اخذ أذن المستخدم لتنفيذ التعليمة ولكن معظم المستخدمين يضغطون على موافق وسماح بشكل تلقائي الأمر الذي يشكل بحد ذاته ثغرة أمنية.
الصورة التالية توضح إمكانية ملف PDF لتشغيل برنامج الآلة الحاسبة calc.exe التنفيذي فمابالك بالفيروسات.


- تضمين عودي :
يمكن لملفات الـ PDF أن تضم ملفات PDF بداخلها بشكل مشفر. فعندما يقوم المستخدم بتحميل ملف الـ PDF الرئيسي يمكن أن يتم تحميل ملف الـ PDF المضمن داخل الملف الرئيسي الأمر الذي يسمح للمخترفين بوضع ملفات خبيثة يتم تغير لاحقتها من PDF للواحق تنفيذية بحيث يمكنه خداع حتى مضاد الفيروسات نفسه.
- تضمين لملفات ملتميديا :
يمكنك أن تضع ملفات ملتميديا داخل مستند الـ PDF سواء كان فيديو يعمل بواسطة Windows Media Player أو RealPlayer أو حتى QuickTime media وقد تستغل هذه الملفات أمنياً لتحقيق أي ثغرة.
ولايقف هذا الأمر عند هذا الحد فحسب بل يمكن لملفات الـ PDF ان تتضمن كل مايخطر على البال من ملفات الأمر الذي يسبب بزيادة المخاطر المحدقة.
تحسينات أمنية مبشرة :
من المهم أن تعرف بعد قراءة هذه المقالة بأن ملفات الـ PDF ليست بالملفات الآمنة على الرغم من أنها تبدو كالحمل الوديع الذي لايتسبب بالأذى ولكن لحسن الحظ فإن التحسينات الأمنية الخاصة بملفات الـ PDF تحسنت بشكل كبير للغاية بالفترة المنصرمة.
فقد قامت Adobe بإضافة ميزة صندوق الرمل الأمنية وأطلقت عليه اسم Protected Mode في برنامج Adobe Reader X بحيث يقوم بتشغيل مستندات الـ PDF ضمن بيئة عمل آمنة ولايسمح لأي تعليمة أن تنفذ بدون أخذ إذن المستخدم وحتى لو استطاع المخرب استغلال أي ثغرة أمنية فلابد من أن يجد ثغرة أمنية أخرى ضمن صندوق الرمل وحقيقة فإن عدد الثغرات الامنية المكتشفة حديثاً يقل يوماً بعد يوم.


يمكنك تنصيب برنامج لقراءة ملفات الـ PDF بحيث لايدعم كل خصائص ومزايا مستندات الـ PDF الأمر الذي يشكل نعمة في عالم مليء بالخصائص المشكوك بأمرها.
من جهة أخرى يمتلك كل من متصفحي الفايرفوكس والكروم عارض ملفات PDF مضمن بحيث يمكنك مشاهدة محتوى أي ملف بواسطة متصفحات الويب هذه وهي مبنية على الجافا سكريبت بشكل كامل بالإضافة إلى أنها تستخدم ميزة صندوق الرمل الأمنية.