17/02/2014

سيروكسات Seroxat .

يقول الدكتور : محمد عبد العليم (الأخصائي النفسي) :

السيروكسات سيظل هو الدواء الذي تناوله الكثير من الناس حول العالم وشعروا بفائدته خاصة في علاج الرهاب الاجتماعي، كما أن الأبحاث العلمية كلها تضع هذا الدواء في مقدمة الأدوية التي تستعمل في علاج الرهاب الاجتماعي .

يسمى علمياً بـ (باروكستين Paroxetine)، أما بالنسبة للأعراض الجانبية للدواء ففي الأيام الأولى ربما يؤدي إلى شعور بالجفاف القليل في الفم، وبعض الناس يشتكون أيضًا من عسر في الهضم ولكن هذا يمكن التخلص منه بتناول الدواء بعد الأكل، أيضًا ربما يؤدي إلى زيادة بسيطة في الوزن، توجد آثار جانبية أخرى وهي أنه قد يؤخر القذف لدى الرجال .

أما بالنسبة للكسل والخمول، فهي ليست عرضاً جانبياً يُشاهد كثيرًا وقد تحصل فقط في الأيام الأولى.

والدواء يمكن أن يؤخذ ليلاً أو نهارًا، وهنالك من يسبب لهم السيروكسات نوعًا من الاسترخاء أو النعاس البسيط في بداية العلاج، ولذا ربما نفضل تناوله ليلاً.

ولا توجد أي فوارق أساسية بين السيروكسات العادي وبين سيروكسات (CR)، فالسيروكسات (CR) فقط يتم امتصاصه في الأمعاء بصورة مختلفة نسبيًا عن السيروكسات العادي، وهذا الامتصاص المتأخر ربما يقلل من الآثار الجانبية للسيروكسات.

وايضاً ال CR أبطأ إفرازاً، مما يقلل من آثار الانسحاب حين يتوقف الإنسان عنه.

استشارات الشبكة الاسلامية .

المصدر: نفساني