13/12/2014

جوجل يحتفل بأيقونة " التحليل النفسي للطفل" أنا فرويد!



كعادته في الاحتفال بالنجوم والمشاهير في جميع المجالات؛ يحتفي محرك البحث العملاق "جوجل Google" اليوم الأربعاء، بالذكرى الـ119 لميلاد عالمة النفس "آنا فرويد"، وقام جوجل بتغيير شعار محركه الرسمي إلى صورة تعبيرية تشمل على صورة طفل، بينما ظهرت حروف جوجل في شكل رسومات هندسية ملونة تدل على التحليل النفسي.


ولدت العالمة النمساوية "آنا فرويد" في مثل هذا اليوم 3 ديسمبر عام 1895، وهي الابنة الأخيرة لعالم النفس الشهير "سيجموند فرويد"، وتعتبر "آنا فرويد" أوائل مؤسسي التحليل النفسي للطفل، ونجحت في تأسيس مدرسة للتحليل النفسي للطفل بعدما عملت كمدرسة للأطفال، وكانت تدون ملاحظاتها على الحانة النفسية للأطفال ومن هنا رأت أهمية هذا العلم.
وأصبحت "آنا فرويد" عضوًا في الجمعية النمساوية للتحليل النفسي عام 1922، وبعد ذلك شغلت منصب رئيس معد التدريب على التحليل النفسي في فيينا عام 1928، وسجلت "فرويد" اسمها في التاريخ باعتبارها أول من حاول تحليل الأطفال نفسيًّا، ونجحت في تأسيس عدد من دور رعاية الأطفال اليتامى والمشردين، كما ألفت عددًا من الكتب التي مازالت مرجعًا للباحثين في علم التحليل النفسي للأطفال.

في عام 1927 أصدرت أول بحث لها عن اتجاهاتها في تحليل نفسيات الأطفال وأسس العلاج النفسي الخاص بهم، ويذكر في تاريخ التحليل النفسي أن فرويد كان أول من حاول تحليل الأطفال نفسياً في الحالة المشهورة التي عالجها باسم "الصغير هانز"عام 1906،  إلا أن المحاولة الجادة كانت محاولة آنا فرويد وميلاني كلاين في بداية الثلاثينات، حيث تمثل آنا المدرسة الأوروبية، بينما تمثل ميلاني المدرسة البريطانية في التحليل النفسي للطفل، وتخصصت آنا في الأطفال الكبار، بينما مارست ميلاني تحليل الأطفال الصغار.