23/11/2014

مفاجآت وأسرار "رنا" و"عبدالله" في مرحلة ما بعد الأكاديمية

وطن العربي - خاص - السبت, 18 يناير 2014
كتب: صابر العسيلى
أختار الجمهور رنا سماحة وعبدالله عبد العزيز كأفضل ثنائى فى الأكاديمية ، وتمنى أن يجمعهما فيلم استعراضى غنائى ، يغير خريطة السينما والطرب فى العالم العربى ،فما الذى تحمله لهما الأيام ،بعد ستار أكاديمى ،وهل يلتقيان بعد أن تباعدا على مفترق الطرق ؟مجرد سؤال فنى يمكن أن يكون ضربة للأكاديمية التى تعمدت الفصل بين حضورهما معا !

نداءات بضم عبودى الى روتانا
ربما لا يعرف أحد أن عبد الله عبد العزيز نجم ستار أكاديمى قد تقدم الى برنامج "آرب ايدول " الا أنه لم يكمل المسيرة ،وكأن القدر قد خبأ له مفاجأة من خلال برنامج أكثر انتشارا ،وهو ستار أكاديمى ،ليكون صاحب الصولة والصولجان لأكثر من 12أسبوعا.

وقد كشف عبدالله بعد خروجه من الأكاديمية عن أسرار كثيرة ،لعل أهمها أن هناك ثلاثة أشياء، كان يخاف منها فى بداية دخوله ستار أكاديمى ، وهى خطورة التجربة على مستقبله الفنى ،واحساسه بالعزلة عن العالم الخارجى فى الأكاديمية ،وشعوره بأنه مراقب من الكاميرات المزروعة فى كل مكان ،الا أن هذه المخاوف قد زالت مع الأسابيع الاولى.

وقال عبد الله ان أشد صدمة تعرض لها هى خروج عيسى ،ثم وقوفه نومينيه لأول مرة أمام الطالب الأردنى مصعب ،رغم أن عبدالله كان فى ذلك الوقت ،فى أفضل حالاته ،ولم يكن يعرف لوقوعه فى هذا الفخ أى سبب مقنع ،لدرجة أنه بعد هذا البرايم، شعر بحدوث شرخ فى نفسه ،جعله فى حالة نفسية سيئة ،وكانت لديه رغبة شديدة فى ترك الأكاديمية،والعودة للسعودية ،للقاء الأهل الذين غاب عنهم كثيرا ،ولم يلق مقابل هذه التضحيات أية مصداقية،وخاصة أنه فجع بخروج زميله ،ولم يعد مرتاحا لمعايير التصويت.

استبد القلق بعبدالله عندما وقف أمام رنا نومينيه للمرة الثانية ،وكان لديه نوع من التوقع بأن أحدهما سيتم الاطاحة به بعد الآخر، فهما حجر الزاوية فى الموسم التاسع لستار أكاديمى ، وهناك اتجاه لابعادهما عن اللقب ، رغم حسهما الفنى وشطارة كل منهما ،وطباعهما الواحدة،لهذا شعر بأن احساسه قد تبلد ،على حد قوله ، تجاه ما يمكن أن يصطدم به من مفاجآت مزعجة.

وقد صدق حدث عبدالله فقد عاد الى السعودية ليدخل من صالة كبار الزوار" vip "،ليجد الجمهور فى استقباله ،وأكد أن هذه اللحظات كانت أجمل لحظات عمره ،لأنه شعر خلالها بالنجومية الحقيقية لأول مرة ،وبعده بأسبوع خرجت رنا،ليفقد ستار أكاديمى ألقه الخاص ،ومذاقه المميز .

ورغم ذلك، فان مرحلة ما بعد الأكاديمية حافلة بالنجاحات ،فعبدالله يستعد حاليا لتسجيل أول أغنية سنجل له، من كلمات الشاعر عبد اللطيف آل شيخ، وألحان ناصر الصالح ،بناء على مبادرة منهما ،وهى بعنوان "ما أصون العهد " ،وققد صرح الشاعر عبد اللطيف آل شيخ أن هذه الأغنية لن تكون التعاون الوحيد مع  "عبودى" ،بل هناك عدة أغان تم الاتفاق عليها ،وسيتم اطلاقها تباعا ،حسب ما يحدد عبدالله.

 هذا ولم يوقع عبدالله أى عقود احتكار لأى شركة انتاج ،وان كانت هناك تطلعات من محبيه أن تتبنى شركة "روتانا" موهبته ،مع مطالبة الجمهور لسالم الهندى مدير الشركة بضمه اليها ،وقد انطلقت نداءات ومناشدات تخص ذلك على مواقع التواصل الاجتماعى.

ويضع عبدالله أمام عينيه نموذجين من المطربين، الأول :هو ماجد المهندس الذى يعجب عبودى بطريقته فى الغناء،وصوته الرائع ،وشخصيته الرزينة على المسرح.

والنموذج الثانى:  هو صابر الرباعى الذى انبهر بلقائه على المسرح عندما حل ضيفا على ستار أكاديمى ، وكلاهما يسير على نفس الخط الرومانسى الذى يرسمه عبدالله لطموحه الغنائى .

رنا تتقدم بأوراقها للاذاعة
أما رنا سماحة فقد كشفت بعد خروجها من الأكاديمية عن أسرار كثيرة ،لعل أهمها انها كانت تخاف من الشائعات داخل الأكاديمية ،الا أن ما طمأنها أن الكاميرات كانت تنقل كل شئ بشفافية ،ولا تترك شيئا خفيا يمكن أن تحرج منه .

والسر الأكبر ،وليس سرا لمن يعرفونها عن قرب ، أن رنا تمت بصلة قرابة للسيدة أم كلثوم من ناحية الأم ،وهو الأمر الذى تحدثت عنه والدتها أكثر من مرة ،ولكن رنا تفضل أن يظل ذلك من أسرارها الشخصية ،لأن الطرب والغناء من وجهة نظرها يعتمد على الموهبة،وليس الموروث العائلى ،الا أنها لاتنكر أن قرابتها لكوكب الشرق قد جعلتها تتعلق بالفن أكثر من أى وقت مضى ،لذلك التحقت بمعهد الموسيقى العربية فى القاهرة.

والد رنا الاستاذ أحمد سماحة يقول عن ابنته أنها ولدت نجمة ،وكانت فى طفولتها ذكية وجميلة ،وحبوبة وشقية ،شقاوة لذيذة ،تحب أن تسأل عن كل شئ ،وتفهم العالم المحيط بها ولا ينسى أبدا يوم أن غنت فى عيد الأم لأول مرة ،وهى فى الصف الثالث الابتدائى ،ساعتها أدرك أنه أمام مشروع مطربة قوية ،تبحث عن طريق النجومية .

ولم يكن يتوقع لها الا النجاح ،فى ثوب مطربة ماهرة أو مذيعة لبقة ،فهى مرحة ،ولماحة وعبقرية ،وقد تحققت النبوءة ،لأنها صارت المطربة الأكثر شعبية فى مصر من بين طلاب ستار أكاديمى .

ونفى والد رنا أن تكون ابنته قد أشترطت عدم ذهاب أى طالب غيرها من مصر ،كشرط أساسى لعودتها الى نهائيات ستار أكاديمى ،وغياب طاهر ،وقال ان هذا شائعة مغرضة لأنه استضاف طاهر وبعض أصدقائه فى بيته منذ فترة قريبة ، ،فطاهر شخص جميل ومطرب جيد يتشرف به ،ورنا تقدره وتحترمه ،ولا يعلم سبب عدم ذهابه للنهائيات .

أما المفاجأة الكبرى أن رنا ستقدم أوراق أعتمادها للاذاعة والتلفيزيون ،وسوف تقوم بتصوير أول أغنية سنجل لها قريبا ،بعنوان "غارت عليك " من تأليف اسلام ممدوح وتخوض فيها تجربة التلحين والغناء معا.

وعن هذه التجربة تقول رنا أنها عندما سمعت كلمات الاغنية أعجبتها كثيرا ،وبدأت فى تلحينها ،وعندما سألت الاستاذ يحيى الموجى عن رأيه فى اللحن،  بعد الاستماع اليه ،قال لها :"انه لحن جامد ،وتحمس كثيرا لتوزيعه ،وسوف ترى هذه الأغنية النور قريبا، لتكون أول هدية من رنا لجمهورها الا أنها تتريث فى اختيارها للأغانى الخاصة بها ،ولا تريد أن تتسرع .

وأخيرا الفيلم الاستعراضى الغنائى الذى سيجمع بين رنا وعبدالله مجرد فكرة ،وحلم مطروح للنقاش ،وقابل للتنفيذ على المدى البعيد ،بشرط توافر الامكانات.